شركة اصل الدقة
أخر الأخبار

العازل الصوتي في المباني و مختلف مواد العزل

العازل الصوتي في المباني يقصد به منع انتقال الصوت من غرفة إلى أخرى أو من شقة أو من طابق إلى طابق , ويسمى كل صوت غير مرغوب به بالإزعاج (Noise).

ويتم انتقال الصوت بإحدى طريقتين :

  1.  أولا انتقال الصوت بالهواء حيث ينتقل الصوت بالهواء مباشرة من خلال الفتحات كالأبواب والشبابيك أو من خلال اهتزاز الجدار الفاصل.
  2.  انتقال الصوت بواسطة جسم المنشأة وهذا يحدث عادة بالطرق أواهتزاز آلة مثبتة بالأرض أو السقف أو الجدار .

وللحد من انتقال الإزعاج الطرق السابقة لا بد من ضمان ما يلي:

  1.  منع انتقال الصوت في القواطع والجدران والسقوف من الخارج و ذلك بأحكام اغلاق الغرف عند اغلاق الشبابيك او الابواب وعدم وجود فتحات او شقوق ينتقل الصوت من خلالها ويتم ذلك بوضع اطارات مطاطية علي اطراف الابواب والشبابيك تضمن اغلاق الشقوق تماما عند اغلاقها.
  2. عدم السماح للجدران الفاصلة بنقل الاهتزازات المنتقله في الهواء من جهة المصدر الي الجهة الاخري , بجيث ان هذا الفاصل لن يهتز عند تعرضه للصوت ولن ينقل الاهتزازات الي الجهة الخري منه .ويكونذلك من خلال فواصل ثابته جدا او فواصل ذلت طرفين غير متصلين مباشره لنقل الاهتزازات .
  3. لمنع انتقال الهتزازات من خلال المنشاه نتيجه الطرق يجب وضع مواد تقوم بامتصاص الصوت او الطرف بحيث لا ينتقل مباشره الي عناصر الانشاءات المختلفه.

مواد العازل الصوتي:

  1.  وحدات جدارية عازلة للصوت (Acoustique tiles): و هي بلاطات ممتصة للصوت، تتكون من وجهين غالبا وتكون محببة من الكوارتز الملون والملصق بالراتنج، وتتميز بقدرتها على التحمل وسهولة التنظيف ولا يمكن تشويهها بالرسم عليها.
  2.  ألواح الصوف الزجاجي (Panels of glass wool): و يتكون اللوح من وجه من الصوف الزجاجي والوجه الآخر من ورق الألمنيوم المثقب الذي يقوم بامتصاص الصوت، ويمكن تركيبها في الحوائط و الأرضيات والأسقف، وتستخدم في المباني التجارية والصناعية الجديدة أو التي تحتاج إلى تجديد.
  3.  إستعمال ألواح من رغوة البلاستيك مثقبة أو محببة الوجه.
  4.  إستعمال ألواح من مواد ورقية مضغوطة ومثقبة الوجه.
  5.  إستعمال ألواح مربعة أو مستطيلة من الجبس مع ألياف في الوجه والداخل.
  6.  إستعمال ألواح من ألياف المعادن مع مادة الإسمنت البورتلندي الأسود.

إضافة الكتل إلى الجدران: الطريقة الأكثر شيوعًا لعزل الصوت هي إضافة المزيد من الكتلة، تتمثل الطريقة البسيطة والفعالة للجدران العازلة للصوت في إضافة طبقة أو طبقتين من الحوائط الجافة مع غراء مبلل بين الطبقات، فإذا كانت الجدران المراد إضافة كتلة إليها عبارة عن دريوال معزول نبدأ به، فسيكون ذلك فعالًا في عزل الصوت في الغرفة، وإذا كانت الجدران خرسانية أو حجرية، فلن تحقق هذه الطريقة الكثير من العزل، وفي هذه الحالات سوف نحتاج إلى تغطية الجدار وإضافة العزل قبل تثبيت الحوائط الجافة، وهناك عدة طرق لتحقيق ذلك، ولكن الطريقتان الأكثر شيوعًا هم: • قنوات فورينج: غالبًا ما تسمى قنوات القبعة؛ نظراً لأن المقطع العرضي يشبه شكل القبعة، ويمكن ربط هذه القنوات بالبناء أو الجدران الخرسانية بين قنوات القبعة، يمكن إضافة عزل بما يقارب 1 ½ “قبل ربط طبقتين من الحوائط الجافة مع غراء مبلل بقنوات القبعة. • إضافة جدار مسمار: في الأساس هو بناء جدار آخر داخل الجدار الموجود مباشرة، تاركًا فجوة 1 بوصة تقريبًا بين الأزرار والجدار الحالي، وهناك ميزتان لاستخدام هذه الطريقة وهي أنه من السهل جدًا القيام بها، وما علينا سوى حفر عدد قليل من الثقوب التجريبية للمسامير في الجدار الخرساني أو جدار البناء الحالي لتثبيت جدار مسمار التثبيت بدلاً من الكثير من الثقوب مثل القبعة والقنوات، حيث تسمح لنا الجدران المسننة بإضافة عزل أكثر سمكًا بين الأزرار قبل تثبيت الحوائط الجافة. هاتان الطريقتان الأكثر شيوعًا لإضافة جدران عازلة للصوت داخل غرفة محاطة بجدران خرسانية أو حجرية، على الرغم من أن الأول سيحقق مستوى عازل للصوت، فإن الثاني هو الحل الأكثر فعالية، وإن كان أكثر تكلفة، كما يمكن أيضًا إضافة الستائر الصوتية أو البطانيات أو المعالجة الصوتية الإضافية بعد إكمال أي من هاتين الطريقتين لبعض العزل الإضافي للصوت.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى